dmo3_el2lb
اهلا بكم ف منتدى دموع القلب تشرفنا زيارتكم وتزين رؤسنا شرف قدومكم ونرجو ان نكون عند فائق اعجابكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اجمل نكت فى العالم
الأربعاء مارس 09, 2016 4:14 am من طرف عبد الصمد

» حصري الاصدار النهائى من البرنامج الحماية العملاق Avast! 6.0.1000 - Final فى جميع اصدارته وعلى اكثر من سيرفر
الجمعة فبراير 25, 2011 6:45 am من طرف elking_l0ve

» مسلسل الأكشن و المغامرة والجريمة الرائع جدا :: Human Target :: الموسم الثانى - 13 حلقة - بتقيم 8.3 - جودة عالية - تحميل مباشر
الجمعة فبراير 25, 2011 4:55 am من طرف elking_l0ve

» بانفراد فيلم الأكشن والمغامرة الرائع Sanctum 2011 مُترجم بنسخة R5 بمساحة 323 ميجا على أكثر من سيرفر
الجمعة فبراير 25, 2011 4:12 am من طرف elking_l0ve

» Smile حصريا برنامج تشغيل المالتيميديا عاليه الجودة Corel WinDVD Pro 2010 v10.0.5.713 باخر اصدار مع الكيجين بحجم 170 ميجا بايت وعلى اكثر من سيرفر
الجمعة يناير 14, 2011 2:08 am من طرف modmn

» Smile حصريا عملاق المونتاج الفيديو و اضافة اجمل المؤثرات عليه Corel VideoStudio Pro X3 13.6.2.69 بحجم 1 جيجا بايت و على اكثر من سيرفر
الجمعة يناير 14, 2011 2:06 am من طرف modmn

» Smile حصريا نسخة اكس بى شهر يناير 2011 Windows XP Professional SP3 Integrated January 2011 Corporate-BIE بحجم 569 ميجا على اكثر من سيرفر
الجمعة يناير 14, 2011 2:03 am من طرف modmn

» حصريا اسطوانه مايكروسوفت الشهرية المخصصة للحماية و ترقيع الثغرات بانظمتها و برامجها و منتجاتها Microsoft Security Releases ISO Image January 2011 بحجم 108 ميجا فقط على اكثر من سيرفر
الجمعة يناير 14, 2011 2:02 am من طرف modmn

» حصريا نسخة ويندوز 2000 بتحديثات شهر يناير 2011 Windows 2000 Pro SP4 Final 2011 Edition all updates بحجم 566 ميجا على اكثر من سيرفر
الجمعة يناير 14, 2011 2:00 am من طرف modmn

التبادل الاعلاني

إرهاب وليس فتنة‏!‏ مصـر في مواجهـة الخطـر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إرهاب وليس فتنة‏!‏ مصـر في مواجهـة الخطـر

مُساهمة من طرف modmn في الجمعة يناير 07, 2011 1:05 am

انتفاضة
الضمير الوطني المصري في مواجهة الحدث الإرهابي المروع الذي حصد أرواحا
مصرية بريئة ليست إلا تعبيرا عن الإرادة التي تسكن عمق الشخصية المصرية‏,‏
إرادة البقاء
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]




والحفاظ
علي أمن الوطن وأمان أبنائه جميعا‏.‏ في لحظات الدراما الوطنية عبر
التاريخ كانت مصر تستجمع طاقاتها وغريزة البقاء لديها تواجه بها ما تراه
خطرا عليها وعلي وجودها‏.‏ استقرت هذه الغريزة الاجتماعية عبر تاريخنا في
عمق الشخصية المصرية‏,‏ قبل أن تدخل المسيحية أرض مصر وقبل أن تصلها رسالة
الإسلام‏.‏ وبهذه الروح غالبت مصر تداعيات الزمن الطويل لتبقي آمنة وادعة
برغم المحن والأزمات‏.‏ ربما تتواري تلك الروح خلف تزاحم الأحداث فلا
نستشعرها ولانقف أمامها‏,‏ حتي يستشعر الضمير المصري الخطر الحقيقي فينتفض
معبرا عن الغريزة المصرية في حب الوطن وتقدير تاريخه ومستقبله في البقاء
والحفاظ علي التماسك والتوحد ومواجهة الخطر‏.‏
هذه الانتفاضة المصرية التي تجلت في مواجهة الحادث الإرهابي أمام كنيسة
القديسين هي استدعاء لضمير مصر الحقيقي من عمق شخصية المصريين‏,‏ وهي
اعتراف جماعي بأن ذلك الحدث يمثل تهديدا حقيقيا للسلام الآمن الذي ربط بين
سكان تلك البقعة من العالم علي مر القرون‏.‏ عبر الرئيس مبارك عن تلك الروح
الجماعية تعبيرا بليغا‏,‏ في كلماته التي جاءت بعد ساعات من وقوع الحدث‏,‏
بقوله‏:‏ إنني أؤكد‏,‏ وإلي جانبي كل المصريين‏,‏ أن قوي الإرهاب لن تنجح
في مخططاتها وستفشل في زعزعة استقرار مصر أو النيل من أمان شعبها ووحدة
مسلميها وأقباطها‏.‏ وعبر عنها رجل الشارع المصري بمشاعر الحزن التي سيطرت
علي الجميع‏,‏ أيضا جاء التحرك الفاعل والسريع من القيادات الدينية
الإسلامية والمسيحية‏,‏ وانتفاض المؤسسة الأمنية وتعبئة طاقاتها لكشف
ملابسات الجريمة وتأمين الوطن من تداعياتها‏,‏ وكذلك فعلت جميع مؤسسات
الدولة‏.‏ إنه حدث فرض نفسه علي الجميع ليستنهض إرادة التحدي بينهم‏.‏
لم تكن جريمة التفجير الغادرة أمام الكنيسة حدثا من أحداث الفتنة
الطائفية‏,‏ يعبر عن اختلافات بين مسلمين وأقباط‏,‏ ولكنه كان حدثا إرهابيا
بكل ما يعنيه الإرهاب من معني‏.‏ ووقوع التفجير أمام كنيسة مصرية وسقوط
ضحايا أغلبهم من المصريين الأقباط لايعطي الحدث في النهاية معني الطائفية
بحال من الأحوال‏,‏ فهو اختيار إرهابي مخطط في المكان وفي الزمان علي خلفية
مشكلات عالقة ومطروحة حتي يصبح للعمل الجبان تأثير أكبر وأخطر‏,‏ وهذا كل
ما تريده الأيدي القذرة وراء ذلك الحدث‏.‏ لقد انتفض المسلمون مع المسيحيين
رفضا لهذا العمل‏.‏ ولو كان المستهدف مسجدا ومسلمين لكان رد الفعل هو نفسه
من الجميع‏.‏ فالحدث يعبر عن قوي معادية لمصر ولأمنها وسلامتها‏,‏ ودفع
لها إلي أن تنكفئ علي مشكلاتها في الداخل فتنشغل عن مؤامراتهم ومخططاتهم في
المنطقة حيث تقف مصر حجر عثرة أمام مساعي الطامحين الطامعين في استعادة
أحلام الإمبراطوريات القديمة وإخضاع المنطقة لقيادة جديدة تدخل بها زمن
الفتن والاضطراب‏.‏
‏...........................................................‏
لقد سيطرت علي معالجات الحدث الإرهابي مقولات الفتنة الطائفية في الداخل
والخارج واجترت الحديث عن المواطنة والدولة المدنية وحقوق الأقباط
وحمايتهم‏,‏ ونحن لانرفض الحوار حول تلك القضايا وينبغي أن نسعي جديا نحو
الوصول إلي حلول مرضية بشأنها‏,‏ ولكن ربط ذلك بالحدث الإرهابي الأخير يعد
خلطا للأوراق وتحميلا لقضايا علي قضايا بدون وجه حق‏.‏ فالدولة المدنية
وإقرار الحقوق المتساوية للجميع مطلب رائع ومشروع وحتمي‏,‏ ولكنه أيضا لن
يمنع تآمر المتآمرين علي مصر‏-‏ وما أكثرهم حولنا‏-‏ ولن يحول دون تسلل
موتور قرر أن يقتل نفسه وأن يقتل آخرين معه‏.‏ صحيح أن تغيير المناخ السائد
سوف يقلل من فرص المتآمرين في استغلال الاحتقان الناتج عن استمرار تلك
القضايا معلقة بلاحسم وسوف يزيد من صلابة المجتمع وقدرته علي مواجهة مخططات
الإرهاب التي نعلم أنها لن تتوقف‏,‏ في ظل تردي الأوضاع السياسية
والاجتماعية والاقتصادية في المنطقة من حولنا‏.‏
خلال النصف الثاني من عام‏2010‏ حسب بيانات مركز مكافحة الإرهاب التابع
للحكومة الأمريكية جرت‏6048‏ عملية إرهابية شاملة المحاولات الفاشلة
والتهديدات‏.‏ وعلي الرغم من أن ذلك المركز الأمريكي يتبني مفهوما موسعا
للإرهاب‏,‏ فإن عدد العمليات الإرهابية التي تم تنفيذها فعلا خلال الأشهر
الستة الماضية بعد استبعاد العمليات التي تم تنفيذها ضد القوات الأمريكية
في العراق وأفغانستان بلغ أكثر من‏40‏ عملية إرهابية حصدت مئات القتلي
وخلفت آلاف الجرحي‏.‏ وتباينت طرق تنفيذها ما بين هجمات انتحارية أو سيارات
مفخخة أو باستخدام الأسلحة الخفيفة‏.‏ كانت العراق وأفغانستان وتركيا
والمملكة المتحدة علي رأس الدول التي تم استهدافها بهذه العمليات
الإرهابية‏.‏ علي أن القائمة تضم أيضا الجزائر واليونان والبوسنة وإيران
وروسيا ونيجيريا والسويد‏.‏
‏...........................................................‏
ولعل الحدث الإرهابي الأخير يمثل لحظة فارقة نكتشف بها قدرتنا علي
الصمود‏,‏ وكشف ما يحاك ضدنا والاستعداد له‏,‏ خاصة أن الإرهاب يجدد أساليب
الهجوم وآليات التنفيذ‏.‏ وهو أيضا فرصة أن نعي أن قضايانا الداخلية ليست
وحدها الجديرة بالاهتمام‏,‏ فليس الداخل وحده مصدر الخطر‏,‏ بل إن نجاحنا
في الإنجاز السياسي والاقتصادي في الداخل مرهون أيضا بما يجري من حولنا
ومرهون بمدي الاستعداد للتحديات التي يفرضها علينا إقليم اضطراباته مزمنة
وتاريخية‏.‏ ونحن مجبرون علي التعايش مع مشكلاته وأزماته شئنا أم أبينا‏.‏
الأيام التي تفصلنا عن الحدث الإرهابي كشفت عن قدرات مصرية هائلة تبعث
الثقة في مستقبل هذا الوطن وصلابته في مواجهة المؤامرات مهما تبلغ ومهما
تكن القوي المستترة وراءها‏,‏ فالأداء المصري الرسمي والشعبي كان رفيع
المستوي‏,‏ وكان في مستوي الحدث وأخطاره‏,‏ وروح التضامن والتحدي سرت في
الجسد المصري كله تستنفر طاقاته‏,‏ فكانت رسالته للعالم أننا عازمون علي
حماية أمننا ووحدتنا‏.‏ وجاءت كلمات الرئيس بعد الانفجار رسالة تعبر عن تلك
الروح القادرة علي قطع رأس الأفعي التي تبث السموم من حولنا‏,‏ وأن الحدث
لم يقتلنا ولكنه زادنا قوة وتماسكا وقدرة علي التحدي‏,‏ وفي مواجهة محاولات
استثمار الحدث لزيادة الاحتقان بين الأقباط والمسلمين من المصريين وإقحام
الأديان في عمل جبان لايعرف قيمة واحدة من قيم الإسلام والمسيحية‏.‏ كان
موقف القيادات الدينية المسيحية والإسلامية صلبا موحدا أضاع علي المتآمرين
فرصة أرادوها لتحقيق الفرقة بين المصريين‏.‏
كان موقف البابا شنودة ـ كما عهدناه ـ معبرا عن وطنية مصرية خالصة‏,‏ تحدثت
في مقالة سابقة عنها‏.‏ كان يتحدث بصوت الوطن وبكل حكمة المصريين عبر
السنين ورغبتهم الغريزية في البقاء موحدين‏.‏ لفت البابا شنودة الأنظار إلي
أنها المرة الأولي التي تحدث فيها انفجارات من هذا النوع في العصر
الحاضر‏,‏ مما أصاب الجميع من الأقباط والمسلمين بالفزع‏,‏ وهي صيحة تحذير
بأن الإرهاب يرتاد بجرائمه أرضا جديدة‏,‏ ويستخدم أساليب غير مسبوقة يتعين
رصدها والاستعداد لها‏,‏ وحذر البابا بحسه الوطني وحكمته من أولئك الذين
أرادوا استخدام الحدث للمزيد من التشويش والإثارة ونشر العنف‏,‏ فاندسوا
بين الغاضبين الذين زادهم الجرم غضبا وانفعالا‏,‏ فتجاوزوا كل أدب وكل
قيمة‏.‏ وأكد الحقيقة ـ التي لايريد البعض في الداخل والكثيرون في الخارج
أن يفهموهاـ وهي أن المصيبة مصرية أصابت كل مصري وجمعت بين المسلمين
والأقباط وولدت الوعي بالجريمة المدبرة من العدو المشترك الذي يريد أن يهز
أركان سلامنا ولن نقبل ذلك علي الإطلاق‏.‏
هذا الموقف الذي عبر عنه البابا شنودة هو نفسه الذي وجدته من كل مصري لقيته
بعد الحادث‏.‏ ووجود أصوات اعتادت النواح أمر اعتدناه في كل مناسبة‏,‏
فالانتهازيون لم يختفوا بعد‏,‏ وهم في كل نازلة يريدونها فرصة للنيل من
مصر‏,‏ تحقيقا لأغراض فئوية ضيقة تتعلق بمصالحهم وارتباطاتهم التي يتكسبون
منها‏,‏ هذه الفئة الشاذة التي تتغني بآلام الوطن للأسف‏,‏ تجد لها من يبرز
منطقها المغلوط عبر وسائل الإعلام لتكتسب حجما يفوق أضعاف حجمها الحقيقي
في الحياة المصرية‏,‏ غير أن تلك الجريمة لن تكون آخر الفرص التي يريدون
انتهازها‏,‏ وقد اعتدنا ذلك منهم ومن المؤيدين لهم ومن الباحثين معهم عن
الإثارة الإعلامية الرخيصة‏.‏
‏...........................................................‏
وكما كان موقف الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر موقفا مشهودا‏,‏ لايعبر فقط
عن سماحة الإسلام الذي يمثله‏,‏ ولكنه عبر أيضا عن الشخصية المصرية التي
وجدت من الإسلام دعما لحب الوطن والدفاع عن بقائه والتعايش الآمن مع
أبنائه‏,‏ عبر الرجل الفقيه عن اجتهاد نحتاجه في مواجهة المتغيرات الكثيرة
من حولنا‏,‏ حين قال إنه يري أن بناء مسجد أمام كنيسة تضييق علي المسيحيين
والعكس صحيح‏,‏ وهو رأي بناه علي استقراء التراث الإسلامي الذي ينادي بعدم
التضييق‏,‏ وهو ـ كما سماه ـ عبث بالعبادة ودور العبادة‏.‏ وأكد أن القرآن
طلب حماية الكنائس والدفاع عنها في حال تعرضها للاعتداء‏,‏ هذا هو اجتهاد
المرجعية الإسلامية الأكبر‏,‏ وهو اجتهاد لابد أن يحظي بالتقدير والاحترام
بصرف النظر عن موقف أنصاف المتعلمين من دعاة التشدد والفهم المغلوط‏.‏
هذا الموقف من القيادات الدينية المصرية كان لطمة علي وجه المتشددين
الراغبين في التلاعب بالأديان واستخدامها لتحقيق المصالح وبث الفرقة وإشعال
الفتنة‏.‏ وهو موقف يختلف كثيرا عن موقف ديني جاء من بابا الفاتيكان‏,‏
يضيف إلي مواقفه المثيرة للدهشة موقفا مماثلا‏.‏ فالبابا في الفاتيكان
لايعي حقيقة الذي يربط المصريين مسلمين وأقباطا‏,‏ وهذا عذر نقبله ولايدرك
أن الأقباط في مصر ليسوا أقلية وإنما هم جزء من نسيج الشخصية المصرية‏,‏
وأن الإرهاب لم يفرق يوما بين مسلم ومسيحي‏.‏ وضحايا العمليات الإرهابية في
مصر هم من المصريين المسلمين والأقباط‏.‏ وأن ذلك الإرهاب استهدف من قبل
مساجد المسلمين في بلاد مجاورة‏,‏ وكنا نتوقع من بابا الفاتيكان أن تكون
رسالته رسالة سلام ودعوة للمحبة التي يمثلها‏,‏ بدلا من المطالبة المغلوطة
بحماية المسيحيين‏.‏ ربما وقع بابا الفاتيكان ضحية للتقارير الإعلامية
المغلوطة وهذا أمر لا يليق به وبمكانته فيبني تصريحاته علي معلومات
مغلوطة‏.‏
سوف تتجاوز مصر محنة الحدث الإرهابي الأخير‏,‏ بمواقف المصريين ووحدتهم في
وجه المؤامرات التي لم ولن تتوقف‏.‏ وكما أن الإرهاب يغير من أساليبه
وآليات عمله‏,‏ فإن أعباء هائلة تقع علي عاتق المؤسسة الأمنية التي تتحمل
في صبر وعناء مسئولية حماية مصر وسلامة أبنائها‏,‏ وقد حققت في ذلك نجاحا
كبيرا بعضها نعلمه وبعضها الآخر لم نعلمه بفعل إجهاض محاولات كثيرة
سابقة‏.‏ ولكن التحديات الجديدة تفرض أيضا توفير جميع الإمكانات التي
يحتاجها رجال الأمن في مواجهة الإرهاب الأسود الذي أصبح شبكة عنكبوتية
عابرة للحدود في مختلف بلاد العالم‏.‏ فالحدث الإرهابي وقع أمام الكنيسة‏,‏
ومن الصعب منع مثل تلك الأعمال في ظل الزحام الشديد وفوضي المرور
وعشوائيات المباني وإشغالات الطرق وعدم اتباع الكثير من القواعد
والإرشادات‏.‏ تحتاج المؤسسة الأمنية منا الكثير من الدعم حتي تنهض
بمسئولياتها‏.‏ ومهما تكن استثماراتنا في مقتضيات العمل الأمني فإنها تهون
أمام الخسائر التي نتكبدها جراء وقوع مثل تلك الأحداث‏.‏ يحتاج الأمن منا
إلي الكثير من الوعي بالمخاطر والتعاون مع أجهزته في الكشف عن كل ما يثير
الشك ويحتاج إلي الثقة في قدرات الرجال الذين كانوا دوما في طليعة مواجهة
الإرهاب وفي مقدمة ضحاياه

modmn
admin

عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى